بايدن يذل سانشيز بتجاهله في قمة حلف الناتو، بعدما كان سيطالب بسحب الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء


    إهانة كبيرة تلك التي تعرض لها رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، وهو يلتقي بالرئيس الأمريكي، جو بايدن، اليوم الإثنين، على هامش قمة حلف الناتو المنعقدة بالعاصمة البلجيكية بروكسيل.

فبعد الهالة الإعلامية الإسبانية التي سبقت اللقاء بين جو بايدن وسانشيز، والذي كان سيطالب خلاله الأخير بسحب الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، لم يدم اللقاء الموعود سوى نصف دقيقة تقريبا.

و ظهر سانشيز وهو يحاول التحدث مع بايدن خلال توجه هذا الأخير لحضور أشغال إحدى الأنشطة، دون أن يلتفت إليه تقريبا، وهي الواقعة التي جرى توثيقها بالفيديو والصوت والصورة وتداولته جل وكالات الأنباء العالمية، في فضيحة غير مسبوقة للحكومة الإسبانية.

و زكى الاجتماع الموجز الذي تم في شكل مشي بين سانشيز وبايدن، حالة اللامبالاة التي تتعامل بها الولايات المتحدة الأمريكية مع إسبانيا، خاصة وأن رئيس الحكومة الإسبانية حاول لعدة أشهر التحدث هاتفيا مع نظيره الأمريكي دون أن يجيبه.

و كانت وسائل الإعلام الإسبانية خصصت هالة إعلامية وأرغدت وأزبدت في التطبيل للقاء الثنائي المرتقب، قبل أن تعود لتصف تجاهل جو بايدن لسانشيز بالفضيحة والإهانة الكبرى، علما أن هذا هو اللقاء الثنائي الأول والوحيد المبرمج بين الطرفين.

هذا و تجدر الإشارة إلى أن جدول الأعمال الرسمي للرئيس الأمريكي خلال قمة الناتو المنعقدة، اليوم الاثنين في بروكسيل، يخلو من أي لقاء بين بايدن وسانشيز، وفق ما كشفه البيت الأبيض عبر موقعه الرسمي.

وسخرت صحيفة إسبانية من اللقاء، وقالت إن هذا أول لقاء مباشر بين الزعيمين منذ تولي بايدن منصبه في 20 يناير الماضي، وكان من المتوقع أن يناقشا التعاون بشأن الهجرة والاستقرار في منطقة البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية.

وتوجه المعارضة الإسبانية انتقادات شديدة إلى حكومة سانشيز، خاصة على مستوى تدبيرها للدبلوماسية الخارجية، وهو ما يفسر استثناء الرئيس بايدن لسانشيز من أي مكالمة أو لقاء رسمي منذ وصوله إلى البيت الأبيض في 20 يناير الماضي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.