انطلاق بأكادير المناورات المغربية الأمريكية المشتركة الأسد الإفريقي 2021

  
    بناء على التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، انطلقت اليوم الاثنين بأكادير التدريبات المغربية الأمريكية المشتركة "الأسد الإفريقي 2021".

وستتواصل هذه التدريبات إلى غاية 18 يونيو الجاري بمناطق أكادير، تيفنيت، طانطان، المحبس، تافراوت، بن جرير والقنيطرة، بمشاركة الآلاف من الجيوش متعددة الجنسيات وعدد كبير جدا من المعدات البرية والجوية والبحرية.

وبشكل رسمي، ستنقل قوات أمريكية ودولية عتادها العسكري إلى تراب الصحراء المغربية للمشاركة في مناورات “الأسد الإفريقي” التي تنظمها المملكة ابتداء من الاثنين، وهي التدريبات الميدانية التي تقام هذه السنة في مناطق “حساسة” بالقرب من الجدار الرملي الحدودي.

وهذه أول مرة ينزل فيها الجيش الأمريكي على تراب الصحراء المغربية بعتاده العسكري للمشاركة في مناورات دأب على تنظيمها بمعية المغرب كل عام. وتشكل مشاركة الجيش الأمريكي في مناورات “الأسد الإفريقي” في قلب الصحراء المغربية مكسبا حقيقيا للمملكة؛ إذ إن البوليساريو لطالما ادعت قصفها لمنطقة “المحبس” في إطار خرقها لاتفاق وقف إطلاق النار.

وتأتي هذه المشاركة في وقت اعترفت فيه الإدارة الأمريكية السابقة بالسيادة المغربية على الصحراء. وستحاكي هذه المناورات تطبيقات عملياتية ميدانية عدة بمشاركة 67 طائرة ومدربين بحريين، وذلك بتكلفة إجمالية تقدر بـ 28 مليون دولار.

ويشارك في النسخة الحالية من “الأسد الإفريقي” ما يقرب من 5000 عسكري من شمال إفريقيا ومناطق أخرى، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. وتحتضن مناطق المحبس وطانطان وكلميم مناورات أمريكية بمشاركة جيوش دول أوروبية وعربية وإفريقية.

ويشتمل البرنامج على تمارين مخصصة للتعامل مع حالات الطوارئ والتدخلات السريعة، والمناورات الجوية المباغتة باستخدام طائرات “F-16” و”KC-135″، وتدريبات ميدانية للمظليين، وتمارين طبية، وتمارين للاستجابة الكيميائية والبيولوجية، وبرنامج للمساعدة المدنية الإنسانية

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.