إسبانيا تضع شروط جديدة للراغبين الدخول اليها ابتداء من الإثنين المقبل


   أعلنت السلطات الإسبانية يوم أمس، عن وضع شروط جديدة لدخول البلاد، مشيرة إلى هذا يأتي بعد مراجعة المتطلبات الصحية.

وقالت السلطات إن الشروط تدخل حيز التنفيذ بداية من يوم الأثنين المقبل مع إعادة فتح البلاد أبوابها أمام السياح، موضحة أن من بين الشروط الجديدة، أن يكون الشخص قد تلقى لقاحات ضد فيروس كورونا المعتمدة من قبل الاتحاد الأوروبي حصرا.

بالإضافة إلى اختبار فيروس كورونا PCR، الذي كان هو الاختبار الوحيد المقبول، وهو أغلى بكثير من الاختبار السريع.

كذلك من بين الضوابط الجديدة اعتماد شهادات التطعيم والتعافي من الفيروس للمسافرين القادمين من الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة الاقتصادية الأوروبية، وكذلك السياح الذين تم تطعيمهم من غير دول الاتحاد الأوروبي.

أيضا فإن الاختبارات التشخيصية لعدوى فيروس كورونا المعترف بها ستكون اختبارات تضخيم الحمض النووي الجزيئي (NAAT)، المستخدمة للكشف عن وجود الحمض النووي الريبي (RNA)، واختبارات المستضد المدرجة في القائمة المشتركة لاختبارات الكشف السريع عن المستضدات لفيروس كورونا، التي نشرتها المفوضية الأوروبية.

وسيتم قبول شهادات الاختبار التشخيصي لعدوى كورونا النشطة ذات النتائج السلبية الصادرة في غضون 48 ساعة قبل الوصول إلى إسبانيا.

واشترطت السلطات الإسبانية كذلك أن تكون الاختبارات الثلاث المذكورة أعلاه مكتوبة باللغة الإسبانية أو الإنجليزية أو الفرنسية أو الألمانية.

هذا، ومن المقرر أن تعود الموانئ الإسبانية لتفتح أبوابها أمام السفن السياحية اعتبارا من الاثنين المقبل، بعد توقف استمر منذ ربيع 2020.

وتتوقع السلطات الإسبانية استقبال نحو 45 مليون سائح إجنبي خلال الموسم السياحي هذا العام، أي أكثر بقليل من نصف عدد الاشخاص الذين زاروا البلاد في العام 2019 قبل تفشي جائحة كورونا.

يشار إلى أن إسبانيا ثاني أكبر مقصد عالمي للسياح بعد فرنسا، إذ استقبلت 83.5 مليون سائح أجنبي في 2019، قبل أن يتراجع في 2020 لنحو 19 مليون بسبب الإغلاقات المرتبطة بالوباء.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.