بعد فضيحة تزوير جديدة للجزائري جمال بوراس: البرلمان الإفريقي يعلق أشغاله + فيديو


   شريط فيديو يصور لحظات طرد نائب رئيس البرلمان الإفريقي السابق، الجزائري الجنسية، المدعو من قاعة البرلمان الإفريقي لأنه لم يعد برلمانيا وجاء مع الوفد الجزائري للمساهمة بخبرته في الكولسة وتزوير الانتخابات الجارية داخل البرلمان الافريقي.

وشهد البرلمان الإفريقي، في قاعة الاجتماع بمدينة ميدراند في جنوب إفريقيا، الاثنين 31 ماي و1 يونيو الجاري،اشتباكات إلى درجاة استعمال العنف المتبادل،بعد اتهام ممثلة المغرب لممثلي جنوب إفريقيا بسرقة صناديق التصويت، ما أشعل فتيل معركة حامية الوطيس، حيث اشتبك مشرعون، وسط صيحات بوجود مسلحين في القاعة.

وقد أعلن البرلمان الإفريقي، عقب ذلك، أمس الثلاثاء، تعليق أشغال الدورة العادية الرابعة لولايته التشريعية الخامسة إلى أجل غير مسمى، حيث أوضح في بيان له أن “الكاتب العام للبرلمان الإفريقي، فيبيا هاراوا، علق إلى أجل غير مسمى أشغال الدورة العادية الرابعة للولاية التشريعية الخامسة للمؤسسة”.

وأوضح البيان، أن هذا التعليق “يأتي في أعقاب خلافات واضطرابات حدثت خلال الجلسة العامة التي عقدت في 31 ماي و1 يونيو 2021 بهدف انتخاب الرئيس ونواب رئيس مكتبه”.

يذكر أن البرلمان الإفريقي يضم 229 نائبا، يمثلون 52 دولة إفريقية، ويُعرف أيضًا باسمِ برلمان عموم أفريقيا وهو الهيئة التشريعية للاتحاد الأفريقي، وقد عقدَ جلسته الافتتاحية في مارس 2004 حيث كان يتخذ في البداية من أديس أبابا في إثيوبيا مقرًا له قبل أن يُنقل في وقتٍ لاحقٍ إلى جوهانسبرج في جنوب إفريقيا.


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.