جماعة الحسيمة تبحث تعزيز ودعم آليات التعاون الثنائي المحلي مع نظيرتها الفرنسية


   شكل موضوع تعزيز ودعم آليات التعاون الثنائي المحلي محور لقاء، جمع أمس الاثنين، السيد محمد بودرا، رئيس جماعة الحسيمة، مرفوقا بأعضاء المجلس الجماعي، بسيليڤان بيرجي القنصل العام لفرنسا بمدينة طنجة.

ودعا السيد بودرا، وهو أيضا رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة ورئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، في كلمة بالمناسبة، إلى بذل المزيد من الجهود لدعم آليات التعاون بين المغرب وفرنسا حتى ترقى إلى مستوى تطلعات الجانبين، ولما فيه مصلحة البلدين.

وأشاد السيد بودرا، حسب بلاغ للجماعة، بمستوى التعاون القائم بين البلدين على كافة الأصعدة، ومنها على صعيد الديموقراطية المحلية، من خلال العديد من إطارات التعاون التي تربط بين الجماعات الترابية المغربية ونظيرتها الفرنسية، كما مع العديد من الجهات والمدن بدول الاتحاد الأوروبي، حيث يحظى المغرب بوضع الشريك من أجل الديمقراطية المحلية بمجلس أوروبا.

في هذا الصدد، دعا إلى بحث سبل إنشاء خط جوي مباشر يربط بين الحسيمة وباريس ومرسيليا، وذلك لما سيترتب لا محالة، عن هذا المشروع من انعكاسات إيجابية، اقتصاديا واجتماعيا على الطرفين، خاصة وأن إقليم الحسيمة يتوفر على جالية مهمة مقيمة بفرنسا، إضافة لما سيوفره هذا المشروع في حال إنجازه من قيمة مضافة للسياحة بالمدينة، بالنظر لإمكانياتها الطبيعية العديدة.

من جهته، أعرب القنصل العام الفرنسي عن سعادته بزيارة مدينة الحسيمة ولقاء أعضاء مجلسها الجماعي برئاسة السيد محمد بودرا، مشيدا في السياق ذاته بمستوى التعاون القائم بين المملكة المغربية والجمهورية الفرنسية على كافة المستويات.

وجدد السيد سيليڤان بيرجي موقف بلاده الثابت المؤيد لمقترح الحكم الذاتي بالصحراء المغربية، الذي تقدم به المغرب.

ودعا المسؤول الفرنسي أيضا إلى ضرورة تقوية أواصر العلاقات الثقافية والاقتصادية المغربية الفرنسية، بمدينة الحسيمة، من خلال تشجيع ودعم المقاولات المتوسطة والصغرى، بما يمكنها من تعزيز برنامج التنمية المحلية بالمدينة والاقليم، وذلك عبر مختلف المشاريع التنموية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.