recent
أخبار ساخنة

الداخلية: تقنين زراعة القنب سيرفع مداخيل الفلاحين

AtlasAbInfo
الصفحة الرئيسية

   كشفت وزارة الداخلية، إن تطوير زراعة القنب الهندي، يشكل فرصا واعدة بالنسبة للمغرب، وأنه سيسهم في رفع دخل الفلاحين.

وكشفت الوزارة، في ملخص للدراسات التي أنجزت بطلب منها، حول جدوى تطوير القنب الهندي، أن هذا التقنين سيمكن، من رفع الدخل الصافي للهكتار، بنسبة 40 في المائة مقارنة مع مستوى الدخل الحالي، ليصل إلى 110 آلاف درهم سنويا.

سوق واعدة:

ويبلغ حجم سوق القنب المقنن على المستوى الدولي، ما يقارب حاليا 13.8 مليار دولار سنويا (منها 8.1 مليارات لسوق الاستعمال الطبي)، فيما يتوقع أن يرتفع ليصل إلى 223 مليار دولار بحلول 2028، (منها 114.2 مليار لسوق الاستعمال الطبي)، نصفها بالسوق الأوربية.

وأشارت الدراسات إلى أن المغرب قد يتمكن من الحصول على حصة هامة من السوق المذكورة، باستهداف أسواق البلدان التي يساعد وضعها التشريعي على ذلك، وهي كل من إسبانيا وهولندا، والمملكة المتحدة، وألمانيا، فضلا عن كل من فرنسا وإيطاليا، بإجمالي “سوق محتمل يبلغ حجمه 42 مليار دولار”.

استخدامات متنوعة:

ويتوزع استعمال مشتقات القنب الهندي، في المجال الطبي، على علاج أمراض عصبية مثل الباركنسون والزهايمر، وأمراض ناجمة عن الالتهابات، وأخرى مرتبطة بالمناعة الذاتية وداء التهاب الأمعاء، كما يتم استعماله في علاج الصرع والحد من أوجاع الإيدز والأمراض السرطانية.

بالإضافة إلى ذلك يجري استخدام مشتقات القنب في صناعة مستحضرات للعناية بالبشرة وإعادة بناء خلاياها، فيما يمتد هذا الاستعمال إلى قطاع الصناعة، خصوصا مواد البناء، والطلاء، وصناعات النسيج والورق، وصناعات عذائية خاصة بالاستهلاك البشري والحيواني.

وتقول الدراسة، إن الصادرات المغربية، من القنب الهندي، قد تشكل نسبة تتراوح بين 10 في المائة، إلى 15 في المائة من إجمالي السوق المستهدفة، بما يحقق رقم معاملات يصل إلى 6.3 مليارات دولار، وعائدات فلاحية بحوالي 630 مليون دولار.

إمكانات المغرب:

وأشارت الدراسات، إلى أن المغرب يمتلك عددا من نقاط القوة التي قد تساعد على تطوير هذه الصادرات، لاسيما الظروف الطبيعية والمناخية المواتية، والقرب من السوق الأوربية الصاعدة، والخبرة الموروثة التي يتمتع بها مزارعو الكيف التقليديون، فضلا عن توفر البلاد على بنية لوجستيكية تؤهلها لاقتحام الأسواق الدولية.

واعتبرت الدراسة، أن الفرص التي يتيحها تطور الاستعمال الطبي والصيدلي والصناعي للقنب الهندي، مهمة وواعدة بالنسبة للمغرب، داعية إلى التسريع باستغلال هذه الفرص بالنظر إلى الوتيرة السريعة التي يتقدم بها تقنين القنب في العالم.

وأضافت بأن هذا الاستغلال، ينبغي أن يتم عبر وضع إطار قانوني يسمح بتطوير أنشطة الاستعمال الطبي للقنب الهندي، إلى جانب الاستعمالات الصيدلية والصناعية، وجذب مصنعين دوليين كبار للاستثمار في هذا القطاع إلى المغرب؛ بما يجعل هذا الورش قاطرة للتنمية الشاملة في المناطق المعنية.
google-playkhamsatmostaqltradent