اسبانيا: تغييرغرفة إبراهيم غالي وتشديد الإجراءات الأمنية تحسبا لأي مفاجأة


   أوردت مصادر إسبانية، عن آخر مستجدات الحالة الصحية لزعيم البوليساريو إبراهيم غالي ، الذي نُقل إلى مستشفى لوغرونيو سان بيدرو ، بالقرب من سرقسطة ، منذ الأربعاء 21 أبريل ، عندما وصل إسبانيا باسم جزائري "محمد بنبطوش". برفقة فريق طبي جزائري على متن طائرة طبية استأجرتها الرئاسة الجزائرية.

وأفادت مصادر إسبانية محلية ، الثلاثاء ، بأن “إبراهيم غالي في حالة حرجة في وحدة العناية المركزة ، وبجانب كورونا يعاني من مرض السرطان ، ولا يُسمح لأحد بزيارته ، حيث قام الطاقم المشرف على صحته بتغيير غرفته، ، وتم تشديد الإجراءات الأمنية تحسبا لأي مفاجأة.

وأوضحت المصادر نفسها أنه بالنظر إلى قضية إبراهيم غالي ، يعتقد العديد من المحللين أن زعيم جبهة البوليساريو ليس في وضع يسمح له بالمثول أمام محكمة مدريد الوطنية جسديًا وعمليًا.

وفي السياق ذاته ، أكدت وزيرة الخارجية الإسبانية ، الثلاثاء ، أن استقبال بلادها لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي ، الذي أثار "استياء" المغرب ، لم يؤثر على العلاقات بين البلدين ، موضحة أنها زودت الرباط. "بتفسيرات مناسبة".

وقالت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا في مؤتمر صحفي "قدمنا ​​للمغرب تفسيرات مناسبة حول الظروف التي دفعتنا لاستقبال غالي في إسبانيا لأسباب إنسانية بحتة".

وأضاف الوزير: "عندما تختفي هذه الأسباب الإنسانية بالطبع سيغادر المؤمن إسبانيا".

وردا على سؤال حول هذه القضية التي أحرجت مدريد التي تحرص على الحفاظ على علاقات جيدة مع المغرب شريكها الرئيسي في مكافحة الهجرة غير الشرعية ، شددت الوزيرة الإسبانية على أن "العلاقات الاستراتيجية بين إسبانيا والمغرب لم تتغير".وشددت على "الصداقة والتعاون والشراكة الوثيقة" بين البلدين.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.