recent
أخبار ساخنة

بعدما تخلى عنها المجتمع الدولي: البوليساريو تدعو المغرب إلى التفاوض لإنهاء الأزمة

AtlasAbInfo
الصفحة الرئيسية

    أعربت الجمهورية الوهمية، في قرار مفاجئ، عن استعدادها التام للتعاون مع الاتحاد الافريقي وجميع هيئاته من أجل إيجاد حل عادل ونهائي للنزاع القائم بينها وبين المملكة المغربية، على أساس القرار الصادر هذا اليوم 19 مارس الجاري عن مجلس السلم والامن.

وقد أكدت جبهة البوليساريو الوهمية، في بيان لخارجيتها، أن الحل النهائي للأزمة لن يكون إلا ذلك المنوه عنه في الفقرة الثالثة من صلب القرار، والتي تؤكد بأن الحل لا بد أن يكون على أساس تطبيق المادة الرابعة من القانون التأسيسي المتعلقة باحترام الحدود وكذا منع حيازة الأراضي بالقوة واحترام سيادة الدول الأعضاء ووحدتها الترابية وحل النزاعات بالتفاوض والطرق السلمية بالإضافة إلى منع استعمال القوة والتهديد باستعمالها بين الدول الأعضاء.


كما أشارت جبهة البوليساريو، في بيانها، عن استعدادها الدخول في سلام دائم ونهائي مع المملكة المغربية، على أساس الاحترام المطلق لما جاء في المادة الثالثة من قرار مجلس السلم والأمن، وهو الشيء الوحيد الكفيل بإنهاء حالة الحرب.

وأكدت البوليساريو في ذات الوثيقة التي نشرتها خارجيتها، ارتباطا بما جرى ذكره، عن استعدادها الكامل استقبال اللجنة المنبثقة عن مجلس السلم والأمن والتي كلفت بزيارة البلدين وكذا دول الجوار لتقييم الوضع ولتقصى الحقائق، كما تعرب عن ترحيبها بتفعيل عمل الثلاثية ودور المبعوث السامي للاتحاد فخامة الرئيس جواشيم شيصانو، وتعلن أيضا عن استعدادها للتعاون معهما لإنجاح مهامهما النبيلة المتمثلة في ارساء السلام بين دولتين عضوين في الاتحاد.

وكانت الجزائر منيت بخيبة أمل كبيرة بعد فشل اجتماع مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي على مستوى رؤساء الدول والحكومات، الذي خصص لمناقشة تطورات ملف الصحراء المغربية وقضايا أخرى.

وعلى الرغم من الجهود التي قام بها الرئيس الجزائري شخصيا من خلال اتصالاته، إلى جانب رئيس جنوب إفريقيا؛ فإن تمثيلية البلدان الإفريقية المشاركة في اجتماع الصحراء كانت ضعيفة جدا، إذ من أصل 15 بلدا عضوا في مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي لم يشارك على مستوى رؤساء الدول سوى 4 رؤساء هم: الرئيس الجزائري، ورئيس جنوب إفريقيا، ورئيس كينيا الذي يترأس المجلس لشهر مارس، ورئيس الموزمبيق، فيما كان ثلثا الحاضرين تمثيلية وزارية فقط.

ويشار إلى أن القوات المسلحة الملكية المغربية قامت بطرد مجموعة من نشطاء جبهة بوليساريو الوهمية رفقة أربع عربات مسلحة، بعدما قطعوا الطريق في "معبر" الكركرات، وهو الممر البري الوحيد الذي يربط المغرب بموريتانيا وإفريقيا جنوب الصحراء.

ويتعلق الأمر بمنطقة عازلة منزوعة السلاح يعبرها المدنيون وتمر عبرها البضائع والسلع. تدخل الجيش المغربي جاء بعد ثلاثة أسابيع من قطع الطريق.
google-playkhamsatmostaqltradent