ساكنة فجيج تخوضون إضرابا عاما استعدادا للقرار الجزائري بالعرجة


   بدأ سكان فجيج اليوم الأربعاء عصرا، إضرابا عاما في المدينة احتجاجا على قرار السلطات الجزائرية القاضي بمنعهم من دخول منطقة العرجة الفلاحية، بدءا من يوم غد الخميس18مارس 2021، وسط صمت حكومة المغربية.

وكشفت مصادر محلية أن السكان سوف يدخلون اليوم الاربعاء بدءا من الرابعة عصرا، في إضراب بإغلاق المحلات التجارية والقيام بوقفات اجتجاجية ومسيرات تتخللها تعبيرات احتجاجية نوعية.


وقالت تلك المصادر إن السكان سوف يصعدون من حراكهم يوم غد الخميس، والذي يوافق انقضاء المهلة التي امهلتها السلطات الجزائرية للفلاحين لمغادرة ضيعاتهم بمنطقة العرجة إذ ينتظر أن يتوجهوا إلى بساتين العرجة الموجودة على خط التماس مع الجزائر.

ويحتج السكان منذ أيام، بعدما عبرت الجزائر عن رغبتها في ضم منطقة العرجة الحدودية، مع ما تحتويه من واحات للنخيل ومحصول للتمر، معبرين عن أحقيتهم باستغلال الأرض الذي ورثوها عن أجدادهم منذ عقود.

في سياق متصل كشفت مصادر أن فعاليات المجتمع المدني الفجيجي بمدينة وجدة، عقدت اجتماعا أمس، حول تطورات الأوضاع في الاقليم أفضى إلى عدة توصيات.

وعبر المجتمعون عن دعمهم للحراك بالمدينة، داعين إلى استمراره، كما قرروا تشكل لجنة قانونية للبث في أحقية الأرض وملكيتها. وطالبوا من السلطات، أن تمنح الفلاحين حق الدخول إلى ضيعاتهم إلى أن تحل الازمة مع الجزائر بشكل نهائي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.