كينيا تستعد بالإعتراف الرسمي بالصحراء المغربية



  أكد رئيس مجلس محافظي كينيا وحاكم مقاطعة إمبو ، السيد مارتن نياغا وامبورا ، اليوم الثلاثاء في نيروبي ، أن الجميع يرى في المغرب “أملا كبيرا لإنجاح التنمية في إفريقيا”.

وأبرز رئيس مجلس محافظي كينيا ،الذي يعد ثاني مؤسسة كينية عليا بعد البرلمان، خلال مباحثات أجراها مع سفير المغرب في نيروبي، المختار غامبو، التعاون جنوب/ جنوب ، الذي أرساه وحمل لواءه جلالة الملك محمد السادس.


وأعرب السيد وامبورا عن تطلع بلاده إلى الاستفادة من التجربة المغربية الغنية في مجال اللاتمركز واللامركزية، موضحا أن “العديد من الدول الإفريقية ، بما في ذلك كينيا ، تود أن تستفيد من المغرب، ليس فقط في كيفية تطوير الزراعة وتعزيز السياحة ، ولكن أيضا من خبرته في الحكامة في مجال اللامركزية”.

وأشاد المسؤول الكيني بالاستقرار السياسي الذي ينعم به المغرب، وكذا بالتسامح المتجسد في التعايش الذي يسود بين المسلمين واليهود والمسيحيين.

وأضاف أن “الاستقرار السياسي والتسامح السائد في المملكة، واللذين تكفلهما القيادة الحكيمة لجلالة الملك، هما مثالان يتعين إشاعتهما على مستوى إفريقيا ككل”.

ودعا أيضا، الجهات الإثنتي عشرة للمملكة إلى إقامة صلات مباشرة مع مجلس محافظي كينيا في أفق بحث كافة السبل ، سويا ، واستكشاف جميع الفرص المتاحة لتطوير الشراكة بين المغرب وكينيا.

وأبدى رئيس مجلس المحافظين “إعجابه” بمستوى تطور القطاع الفلاحي بالمغرب، وكذا بالسياسة التي تعتمدها المملكة في تدبير الموارد المائية من خلال بناء السدود، مضيفا ” نحن مهتمون للغاية بهذه التجربة المغربية الفريدة من نوعها في إفريقيا ونود الاستفادة منها”.

كما وجه المسؤول الكيني الدعوة للمستثمرين المغاربة لاستكشاف فرص الاستثمار المتاحة في هذا البلد الواقع في شرق إفريقيا، وخاصة في قطاع الصناعات الغذائية.

وبخصوص قضية الصحراء، أكد رئيس مجلس المحافظين الكينيين أنه “سيؤكد على الحكومة المركزية أن تؤيد مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية كحل وحيد وأوحد لهذا النزاع”.

وأفاد في هذا السياق بأنه سيختار عشرة محافظين من بين الـمحافظين ال47 المشكلين للمجلس لزيارة الأقاليم الجنوبية للمملكة اعتبارا من 15 ماي المقبل، للوقوف على الحقيقة القائمة على أرض الواقع.

وتابع قائلا، “نحن مستعدون لزيارة جهتي الداخلة والعيون لوضع حد للأطروحات الزائفة التي يروجها البعض حول الصحراء المغربية”.

من جانبه، أكد الدبلوماسي المغربي على أن الجزائر تمعن في استخدام ورقة الصحراء لتسميم العلاقات بين المغرب وكينيا.

وقال السيد غامبو “أدعو كبار المسؤولين في كينيا ، العضو غير الدائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، لزيارة الأقاليم الجنوبية للمملكة ليطلعوا عن كثب على مستوى التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تحققت في هذه الجهات”.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.