بشروط مشددة: استئناف الرحلات البحرية بين فرنسا والمغرب في مارس المقبل



   قررت شركات GNV و Baleariaو LA Méridionale بناء على قرار السلطات الفرنسية توقيف الرحلات البحرية ما بين فرنسا والمغرب إلى غاية 28 فبراير الجاري.

وقامت الشركات المذكورة بنشر إعلان خاص لزبنائها، تخبرهم من خلاله زبنائها أنه تم إلغاء الرحلات التي كانت مقررة ما بين 23 و 28 فبراير الجاري.


وحسب مصادر مطلعة فإن الرحلات البحرية ستيم إستئنافها بين المغرب وفرنسا خلال شهر مارس القادم، مع مجموعة من الشروط، أهمها إدلاء المسافرين بكشف اختبار فيروس كورونا PCR قبل أقل من 72 ساعة من مغادرة السفينة، كما سيطلب منهم إجراء اختبار PCR مرة أخرى على متن السفينة أثناء العبور، وذلك كإجراء إحترازي من اجل الحد من انتشار فيروس كورونا.

وسبق أن أعلنت القنصلية الإيطالية بالدار البيضاء، قبل أيام، في بلاغ نشرته على صفحتها بالفايسبوك، أن المغرب قرر تعليق جميع الرحلات البحرية بينه وبين إيطاليا ابتداء من 3 فبراير الجاري.

وأشارت التمثيلية الدبلوماسية الإيطالية بالمغرب، الى أن السلطات المحلية أمرت بتعليق الرحلات البحرية بين المغرب وإيطاليا، مبرزة أن “الرحلات الجوية” بين البلدين، لازالت قائمة.

ودعت السفارة الإيطالية جميع المهتمين من المسافرين، الى الاتصال بشركات الطيران لمزيد من المعلومات.

هذا، ولم تكشف السلطات المغربية عن أسباب تعليق هذه الرحلات البحرية، كما لم تقدم القنصلية الإيطالية أية توضيحات عن هذا القرار.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.