مغاربة وجزائريون يرفضون تطاول "الشروق" على مقام الملك محمد السادس



   تتواصل في المغرب أجواء استنكار طريقة تقديم العاهل محمد السادس في إحدى القنوات الجزائرية الخاصة التي قلّدت تقنية «الدمى» التلفزيونية الفرنسية من أجل السخرية. وفي الوقت الذي ملأ الغضب العديد من صفحات التواصل الاجتماعي الافتراضية لشخصيات ثقافية وحقوقية وسياسية وعموم المواطنين، شدد البعض على ضرورة ضبط النفس وعدم الانسياق مع «الاستفزاز» المتعمد في تلك الفقرة الساخرة، وعدم مقابلة الإساءة بإساءة مثلها.


واللافت للانتباه أن عدداً من المواطنين الجزائريين استنكروا هم أنفسهم، عبر الشبكة الاجتماعية، ما أقدمت عليه قناة «الشروق» مؤكدين على علاقة الدم والأخوة التي تجمعهم بالمغاربة.

ورفض مجموعة من صحافيون وإعلاميون جزائريون تطاول قناة “الشروق”، في برنامجها “ويكند ستوري”، على شخص الملك محمد السادس عبر تجسيده في دمية كرتونية، بمشاركة سليمان سعداوي، النائب عن حزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم في الجزائر، وطالبوا الحكومة الجزائرية بالتّدخل بشكل حازم لوقف “هذا العبث” و”قلة الأدب”، وفق تعبيرهم.

وليست هذه المرة الأولى التي يبث فيها الإعلام العسكري “المؤدلج” سمومه ضد الوحدة الترابية ورموز المملكة؛ فقد سبق للبرنامج التلفزيوني ذاته أن قدّم سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، على شكل “دمية” في الحلقة السّابقة، ويقوم في المقابل بتحوير الحقائق والترويج لأطروحة الانفصال بشكل علني بدون أي رقابة على برمجته وضيوفه.

واستمرّ الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي ليمتد من الرّباط إلى الجزائر العاصمة، حيث انتقد إعلاميون في الجارة الشرقية ما اعتبروه “سقطة إعلامية مدوية” لقناة “الشّروق”، المقربة من النظام العسكري الجزائري.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.