بعد استدعاء السفير الإسباني بالرباط: فتح تحقيق حول تعنيف قاصرين مغاربة بجزر الكناري



    فتحت الشرطة والمديرية العامة لحماية الطفل في حكومة جزر الكناري تحقيقا في ملابسات المشاجرة التي وقعت يوم الأحد 31 يناير 2021، في مركز للمهاجرين المغاربة القاصرين في لاس بالماس بجزر الكناري.

جاء ذلك عقب انتشار مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر تدخل أربعة ضباط شرطة إسبان ضد قاصرين مغاربة مع سلوك عدواني لأحد ضباط الشرطة.


الفيديو المسرب يُظهر أحد الشبان وهو يبكي بحرقة ويصرخ بجانب شاب آخر ممد على الأرض بعد أن دخل في غيبوبة وربما وفاة، ويُسمع من خلال الفيديو وهو يقول "هذا شقيقي هذا شقيقي"، إلا أن عناصر في الأمن الإسباني انهالت عليه وعلى آخرين بالضرب والركل.

وبحسب وكالة الأنباء الإسبانية "إيفي"، فإن الوقائع وقعت في وسط تيندايا، الواقعة في تافيرا (في جزيرة غران كناريا)، عندما تدخلت الشرطة بعد تلقيها نداء للمساعدة من المركز بسبب "التهديدات التي وجهها قاصر مغربي ضد عدة موظفين” بينهم مدير المركز ومساعد للقاصرين.

ويتهم مسؤولو المركز عامل منجم مغربي، ممنوع من مغادرة المنشأة، بتهديد الموظفين بواسطة مقص.

وأشارت وكالة "إيفي" إلى استدعاء السفير الإسباني بالرباط، ريكاردو دييز هوشليتنر رودريغيز، الأربعاء 3 فبراير 2021، إلى وزارة الخارجية المغربية، حيث أبلغه مسؤول رفيع في الوزارة بـ"القلق" المغربي بشأن المعاملة العنيفة للقصر المغاربة في مراكز في لاس بالماس بجزر الكناري.

وأعاد الفيديو إلى أذهان المغاربة حادثة مقتل الشاب المغربي إلياس الطاهري مخنوقاً على يد رجال أمن بمركز للقاصرين بمدينة ألميريا بالديار الإسبانية، في حادث شبيه بمقتل جورج فلويد في أمريكا، وهو ما دفع السلطات الإسبانية إلى فتح تحقيق معمق في الحادث، عقب تفجر الفضيحة التي أثير بشأنها جدل حقوقي كبير في الجارة إسبانيا.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.