القضية الصحراء المغربية: وزير الخارجية الامريكي الجديد


أكد وزير الخارجية الأمريكي الجديد أنطوني بلينكن أمس ، الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء من خلال تأكيده للمضي قدما بما تركه ترامب فيما يتعلق باتفاقات إبراهيم وما هو ملزم بها.

جاء بيان بلينكين بعد أن وافق مجلس الشيوخ الأمريكي على توليه منصب وزير الخارجية في الإدارة الأمريكية الجديدة خلفا لوزير الخارجية السابق مايك بومبيو أمس.


وبحسب صحيفة نيويورك تايمز ، التزم وزير الخارجية الجديد ، في بيانه الأول بعد جلسة الموافقة ، بتوليه منصب وزارة الخارجية الأمريكية ، لمراجعة عدة ملفات ، مؤكدًا أن النتائج التي حصل عليها التقرير السابق إدارة دونالد ترامب بشأن مسألة تطبيع العلاقات الإسرائيلية مع البحرين والسودان والإمارات واستئنافها مع المغرب شيء طيب.

ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية الأمريكي الجديد قوله إن بعض الحوافز المقدمة للدول الأربع لتحسين العلاقات مع إسرائيل تستحق "دراسة متأنية" ، بما في ذلك قضية الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء.

وأكدت الصحيفة نفسها أن أنطوني بلينكين سيراجع عددًا من الملفات الأساسية المتعلقة بسياسات الإدارة الأمريكية المنتهية ولايتها ، باستثناء ملف الصحراء.

ترتبط القضية بتصنيف الحوثيين جماعة إرهابية ، وبتخفيض سقف قبول طلبات اللجوء ، وهي القضية المرتبطة بلجنة مايك بومبيو للحقوق غير القابلة للتصرف ، وهي القضية المرتبطة بتوليه وظائف في الدبلوماسية الأمريكية. بالإضافة إلى فتح قنوات اتصال مع تايوان ، ودراسة الانتهاكات بحق مسلمي الروهينجا في ميانمار وما إذا كانت ستُصنف على أنها إبادة جماعية ، وانسحاب الإدارة الأمريكية من اتفاقية المناخ وتوتر العلاقات مع إيران.

ولم يفوت جيم إينهوف، رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ، فرصة المصادقة على أعضاء الحكومة الأمريكية الجديدة دون طرح ملف الصحراء المغربية؛ فبعد فشله في انتزاع جواب خلال جلسة المصادقة على وزير الدفاع، ذكر السيناتور الأمريكي أنه تحدث مطولاً بشأن ملف الصحراء مع بلينكن خلال جلسة المصادقة عليه أمس الثلاثاء وزيرا للخارجية.

ورغم الضغوط التي يُمارسها بعض السيناتورات الموالين للجزائر وجبهة البوليساريو، يستبعد مراقبون تراجع الإدارة الأمريكية الجديدة عن الاعتراف بمغربية الصحراء بالنظر إلى التعاون الوثيق الذي يجمع الرباط وواشنطن في مختلف المجالات، وخصوصا الأمنية والعسكرية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.