الجزائرية خديجة بن قنة ينطبق عليها المثل القافلة تسير....!!!


   الصحفية خديجة بن قنة ، التي تعتبر من الناطقين باسم النظام الجزائري ، لا تفوت أي فرصة للتعبير عن أسف أسيادها بسبب الصفعات المتتالية التي تلقوها بعد نجاح الدبلوماسية المغربية. وانتصارات تاريخية متتالية في ملف الصحراء المغربية.


توقفت الصحفية الجزائرية ، بعد إعلان عن المصالحة الخليجية ،توقفت عن مهاجمة الدول التي قاطعت الدولة التي احتلتها واستقرت على أراضيها ، وخصصت حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي لتسجيل الآراء والآفكار مواقف الجنرالات الجزائريين وزعماء عصابة قطاع الطرق.

تزامنا مع ترويج عدد من صفحات الفيسبوك للنظام الجزائري والجبهة الوهمية للبوليزاريو، أمس الأربعاء ، لنبأ إلغاء الرئيس الأمريكي الجديد عن قرار الاعتراف بالصحراء المغربية ، تعمدت بن قناه نشر تدوينة " مسموم "الذي شكك في موقف الرئيس بايدن من قرار ترامب بشأن الصحراء المغربية.

تعمدت الإعلام الجزائري تجاهل الأزمة الحقيقية في بلادها منذ مرض رئيسها وعملياته الجراحية المتكررة وعودة عصابة الجنرالات إلى السلطة الفعلية للبلاد وتبرئة أقارب الرئيس السابق بوتفليقة من جرائمهم. لجرائم بحق الشعب والبلد ، لإثارة مسألة قضية المغاربة التي تطير النوم من قيادات الجارة الشرقية وزعماء البوليساريو

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.