بعد دقائق من الأمطار تعري هشاشة البنى التحتية للمدن الكبرى


   عرت الصور والفيديوهات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، هشاشة البنيات التحيتة بالمغرب، فقد كانت قطرات المطر المتساقطة أمس الثلاثاء 05 يناير 2021 كافية لتغرق مدن كبرى في المغرب.


وجلد رواد مواقع التواصل الاجتماعي حزب المصباح على سوء التدبير، مستنكرين صرف ميزانيات بقيمة كبيرة على تسيير المدن وهيكلتها والخروج بهذه النتيجة.

وغرقت كل من مدينتي الرباط والدارالبيضاء في المياه، ووجدت السيارات ووسال النقل العمومية نفسها تسبح للإيصال المواطنين لوجهاتهم.

وفي 
الدارالبيضاء تحولت أحياء سيدي مومن، وسط المدينة و سيدي عثمان وشارع القدس، إلى مناطق منكوبة، تضررت معها الساكنة بسبب الفيضانات التي فشلت البنية التحتية لشركة LYDEC في استيعابها.

إلى ذلك، إختفى عُمدة المدينة عبد العزيز العماري عن الأنظار، ولَم يظهر له أثر بينما يعاني سبعة ملايين بيضاوي بمختلف المقاطعات مع إختناق شبكة التطهير، و غرق معظم الأنفاق الحديثة وسط المدينة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.