بعد استئناف علاقاته مع إسرائيل: الجزائرتقود حملة ضد المغرب


   
  الجزائر لم تكتفي بالهجوم على المغرب، فيما يخص قضية الصحراء المغربية، بل لجأت أيضا إلى تجنيد أجهزتها الإعلامية الرسمية في إطار حملة ممنهجة” بهدف “نشر الأخبار الزائفة” عن قرار المملكة استئناف علاقاتها مع إسرائيل.

وخصصت في هذا الصدد، عبر وكالتها الرسمية مقالات كثيرة تهاجم المغرب على خلفية قراره إعادة استئناف العلاقات مع إسرائيل.


يشار أن المغرب بدأ علاقات مع إسرائيل على مستوى منخفض عام 1993، بعد توقيع اتفاقية “أوسلو” بين منظمة التحرير الفلسطينية وتل أبيب، لكن الرباط جمدت تلك العلاقات عام 2002، في أعقاب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية (انتفاضة الأقصى).

وخلال الأسبوع الماضي، قام وفد أمريكي إسرائيلي، بزيارة إلى الرباط ترأسه مستشار الرئيس دونالد ترمب، جاريد كوشنير، ورئيس المجلس الأمني القومي مائير بن شبات، تم خلالها التوقيع على اتفاقية استئناف العلاقات بين البلدين.

وتضمن الاتفاق، تشجيع التعاون في الاقتصاد والتكنولوجيا والطيران المدني والتأشيرات والخدمات القنصلية والسياحة والماء والطاقة والأمن الغذائي وغيرها من القطاعات.

وكان الملك محمد السادس قد أجرى الجمعة مباحثات هاتفية مع رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، نوّه الملك خلالها بإعادة تفعيل آليات التعاون بين المغرب وإسرائيل، واستئناف الاتصالات بشكل منتظم، في إطار علاقات دبلوماسية سلمية وودية، بحسب ما جاء في بيان الديوان الملكي.

ونقل بيان الديوان الملكي عن نتنياهو تأكيد “عزمه تنفيذ جميع الالتزامات، التي تم التعهد بها، وذلك وفق جدول زمني محدد لتفعيلها”.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.