اعتقال عصابة متخصصة في الإبتزاز الجنسي للأشخاص الميسورين المتزوجين بأولاد تايمة


   كشفت الأبحاث التي باشرتها مصالح الأمن، بناء على شكاية توصلت بها من احد الأشخاص، عن عصابة إجرامية خطيرة مختصة في الإبتزاز الجنسي يتزعمها متزوجون، ويستهدفون رجال الاعمال والأشخاص الميسروين المتزوجين.

وحسب مصادر محلية، فإن هذه القضية تفجرت بعد تقدم مواطن بشكاية لمفوضية الأمن بأولاد تايمة، يشكي من خلالها تعرضه لعملية ابتزاز محكمة مقرونة بالإحتجاز والتصوير في أوضاع حميمية بنية التشهير، هذه الشكاية التي تفاعلت معها مصالح الأمن، حيث قادت الأبحاث والتحريات التي قامت لها إلى اكتشاف المتورطين في هذه الجريمة.


وأضافت ذات المصادر، أن هذه العصابة مكونة من سيدة متزوجة وشخصين آخرين متزوجين، حيث كانت السيدة تقوم باستدراج ضحاياها الذين يتم إختيارهم بعناية إلى منزلها بطريقة ذكية، وبعد أن يشرعوا في ممارسة علاقتهم الجنسية، يقتحم أحد أفراد العصابة الذكور، وينهال على الضحية بالعنف ويقوم بتصويره بالهاتف بدعوى أنه ينام مع زوجته، ثم تبدأ عملية المساومة والإيتزاز مقابل التغاضي عن القضية وطي الملف، أو التشهير بالضحية عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي.

وأوردت ذات المصادر، أن عددا من الضحايا فضلوا الإمتثال لطلبات هذه العصابة عوض انكشاف أمرهم للعامة، حيث يضطرون لأداء مبالغ مالية كثيرة عوض اللجوء للقضاء.

وحسب ذات المصادر دائما، فقد تم توقيف أفراد العصابة المذكورة، بعدما نصبت لهم عناصر الأمن بمدينة أولاد تايمة، كمينا محكما، حيث تم توقيفهم متلبسين بتلقي مبلغ مالي من الضحية الذي أبلغ عنهم، إضافة الى حجز هواتفهم النقالة التي كانوا يستعملونها في تصوير ضحاياهم، ليتم اقتيادهم لمركز الأمن ووضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية للبحث معهم، قبل أن تتم إحالتهم على النيابة العامة التي قررت متابعتهم في حالة اعتقال بتهم خطيرة منها الإحتجاز والإبتزاز والتشهير، كما أمرت بإيداعهم بالسجن الفلاحي بتارودانت في إنتظار بداية أطوار محاكمتهم.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.