بعد استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل أول ردة فعل لرئيس البرلمان الجزائري


يبدو أن ملف الاعتراف الأمريكي بمغربيةـ الصحراء، واستئناف العلاقات مع إسرائيل، لم يمر مرور الكرام، مرة أخرى، لدى مسؤولي الجارة الشرقية للمملكة المغربية، التي خرج رئيس برلمانها، لتجديد موقف بلاده الداعم لجبهة “البوليساريو”، وانتقاد استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، رغم كون هذه المسألة شأن داخلي للدول.

واعتبر رئيس البرلمان الجزائري، سليمان شنين، اليوم الأربعاء، بأن “موقف بلاده من قضية الصحراء، غير قابل للتنازل، وأن البرلمان يندد بالمقايضة المغربية للتطبيع مع إسرائيل”. وفقا لما نقلته جريدة “الشروق” الجزائرية.


وزعم المسؤول الجزائري، أن “تنسيق مواقفنا في الأطر البرلمانية المتعددة الأطراف التي نحن أعضاء فيها خدمة لقضية الصحراء الغربية، ومواقف الجزائر غير قابلة لا للمقايضة ولا للتنازل ولا للمراجعة”.

وأضاف “ملف الصحراء الغربية هو الأكثر قانونية وشرعية لدى الأمم المتحدة”.

وكان المغرب قد أعلن أنه يعتزم استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية، والعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل في أقرب الآجال، وتسهيل الرحلات الجوية المباشرة لنقل اليهود من أصل مغربي، والسياح الإسرائيليين من وإلى المغرب، وتطوير علاقات مبتكرة في المجال الاقتصادي، والتكنولوجي”، فيما أكد “العمل على إعادة فتح مكاتب للاتصال في البلدين، كما كان عليه الشأن، سابقا، ولسنوات عديدة إلى غاية 2002”.

وعلى خلفية ذلك، قام وفد أمريكي -إسرائيلي، الثلاثاء، بزيارة للمغرب، توجت توجت بإعلان مشترك يدشن عهدا جديدا في العلاقات بين المملكة المغربية ودولة اسرائيل.

كما وقعت المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، بهذه المناسبة، على اتفاقين للتعاون موجهين لإنعاش الاستثمارات بالمغرب وإفريقيا، من ضمنهما مذكرة تفاهم تنص على تقديم دعم مالي وتقني لمشاريع الاستثمار الخاصة بمبلغ مالي يبلغ 3 ملايير دولار أمريكي، بالمغرب وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء، بتنسيق مع شركاء مغاربة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.