الكركرات: عدة أحزاب وطنية تعبر عن تجندها وراء جلالة الملك للذود عن حوزة الوطن


    عبرت عدة أحزاب سياسية وطنية، يوم الجمعة، بالمعبر الحدودي الكركرات، عن تجندها الدائم وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس، للذود عن حوزة الوطن من طنجة إلى الكويرة.


وأكدت هذه الهيئات السياسية، في بيان مشترك تمت تلاوته بهذه المناسبة، عن “تأييدها المطلق والدائم لكل خطوة يخطوها جلالة الملك، من أجل المحافظة على الوطن وعلى الوحدة الترابية من أي اعتداء أجنبي”.

كما نوهت بالتدخل البطولي للقوات المسلحة الملكية، بأمر سام من قائدها الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة جلالة الملك محمد السادس، من أجل تأمين المعبر الحدودي الكركرات وإعادة فتحه أمام حركة المرور.

وبهذه المناسبة، أكدت هذه الأحزاب الوطنية، الممثلة بقادتها وممثليها الموقعين على البيان، ولاءها وإخلاصها للعرش العلوي المجيد، مجددة البيعة لجلالة الملك وتشبثها الراسخ بالدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة.

وتضم الهيئات السياسية، التي عاينت التدفق الطبيعي لحركة المرور وتنقل الأشخاص والبضائع عبر المعبر الحدودي الكركرات، كلا من حزب الأمل، والوسط الإجتماعي، والشورى والإستقلال، والإصلاح والتنمية، والبيئة والتنمية المستدامة، والنهضة، والعمل، والديمقراطيين الجدد، والعهد الديمقراطي، والحرية والعدالة الاجتماعية.

ليست هناك تعليقات