الحسيمة: عودة الثلوج للمناطق الجبلية بالريف وتساقط الأمطار ينعش آمال الفلاحين


   بعد طول انتظار، عادت الأمطار الخير ومعها البياض ليكسو مناطق جبال الريف، والتي عرفت منذ يوم أول أمس الجمعة تهاطل كمية مهمة من الثلوج، والتي واصلت سقوطها يوم أمس السبت وبدرجات متفاوتة، خصوصا بالمناطق الموجودة بقمم مرتفعات التي يتعدى علوها 1200 متر.


يعيش إقليم الحسيمة منذ مساء اول أمس ( الجمعة ) موجة من البرد، بسبب التساقطات الثلجية التي شهدتها المنطقة. وانخفضت درجة الحرارة بالمنطقة بعدما كانت شهدت الأخيرة ارتفاعا فيها في الأسابيع الأخيرة.

واستبشر سكان الإقليم وفلاحوها بأمطار الخير التي تساقطت على إقليم الحسيمة وبكميات متفاوتة، وكذا الثلوج التي عرفتها المناطق الجبلية، بمناطق كتامة وإساكن وشقران، ما يمنح الفرصة للفلاحين لحرث اراضيهم وزرعها ويعيد النشاط والجريان للمياه السطحية وكذا تعزيز الفرشة المائية التي عرفت ضغطا كبيرا بسبب الاستغلال والجفاف الذي ضرب المنطقة.

ولم تسبب الثلوج آي انقطاع في المحاور الطرقية، خاصة الطريق الوطنية رقم 2 الرابطة بين تطوان والناظور، وكذا طريق الوحدة بين الحسيمة وفاس عبر إساكن، والطريق الوطنية رقم 8 التي تربط تارجيست بفاس عبر جماعة بني بونصار.

وأفادت مصادر مطلعة أن المديرية الإقليمية لوزارة التجهيز وكذا السلطات المحلية، جهزت آلياتها ومواردها البشرية، لمواجهة أي احتمال لانقطاع المسالك والمحاور الطرقية بسبب الثلوج.



ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.