الصحراء المغربية: افتتاح قنصلية عامة لدولة الإمارات العربية المتحدة سيعطي دفعة قوية للعلاقات الثنائية


   قال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، إن افتتاح قنصلية عامة لدولة الإمارات العربية المتحدة بالعيون سيعطي دفعة قوية للعلاقات "المتينة والاستراتيجية" التي تجمع البلدين الشقيقين.

وأكد سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في كلمة مسجلة جرى بثها عقب مراسيم تدشين القنصلية العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة بعاصمة جنوب المملكة العيون، أن هذا "القرار نابع من الطابع العريق والاستراتيجي للعلاقات التي تجمع بين البلدين".

وأبدى وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي أمله في أن تضطلع هذه التمثيلية الدبلوماسية "بدور هام" في استشراف الفرص الاقتصادية وتوسيع مجالات التفاهم وتشجيع قنوات التعاون بين البلدين.


وأوضح الوزير الإماراتي أن المملكة المغربية والإمارات العربية المتحدة تجمعهما علاقات متميزة ومتينة تم إرساؤها على قاعدة قوامها الأخوة الصادقة والتضامن المستمر والتعاون البناء والاحترام المتبادل، من قبل المغفور لهما جلالة الملك الحسن الثاني والشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مذكرا بمشاركة دولة الإمارات في المسيرة الخضراء المظفرة.

وأضاف أن هذه الأواصر تعززت أكثر خلال السنوات الأخيرة، بفضل ريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس وإخوانه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد أن بلاده لطالما كانت على الدوام إلى جانب المغرب ودعمت قضاياه العادلة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، مشيرا إلى أن هذا الدعم يعكس أواصر الأخوة والتعاون المثمر بين البلدين.

كما أشاد بالدور الرائد لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في مواصلة التنسيق والتشاور مع القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة في ما يتصل بتعزيز السلم والاستقرار والأمن بالمنطقة، وفي ما يتعلق بدعم الجهود الدولية والأممية الرامية إلى حل النزاعات على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

ويتعلق الأمر -يضيف سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان- بتبادل وجهات النظر للوصول إلى رؤية مشتركة ملؤها التفاؤل والأمن لكسب التحديات التي "تعيق نهضتنا وتنميتنا".

من جانبه أكد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط، السيد العصري سعيد أحمد الظاهري، في كلمة بالمناسبة، أن افتتاح قنصلية عامة لبلاده بحاضرة جنوب المملكة مدينة العيون، والذي يتزامن مع ذكرى المسيرة الخضراء، يشكل فرصة لإعطاء زخم قوي للعلاقات الثنائية من أجل تعاون فعال ومثمر.

واستشرف الدبلوماسي الإماراتي آفاقا رحبة للتعاون الثنائي وتطوره ونماء العلاقات بين البلدين في ظل قيادتيهما وتوجيهاتهما المتبصرة.

ترأس حفل التدشين وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط، السيد العصري سعيد أحمد الظاهري.

وعرف الحفل ، على الخصوص، حضور والي جهة العيون -الساقية الحمراء، عامل إقليم العيون عبد السلام بكرات، ورئيس المجلس الجهوي، سيدي حمدي ولد الرشيد، إضافة إلى عدد من الدبلوماسيين والمنتخبين والمسؤولين المحليين.

وتعد القنصلية العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة، تاسع تمثيلية دبلوماسية يتم تدشينها بعاصمة الصحراء المغربية، خلال مدة لا تتجاوز السنة.

وتسارعت بمدينة العيون، منذ متم العام الفارط، الوتيرة الدبلوماسية بتدشين قنصليات لكل من جزر القمر المتحدة، والغابون وساو تومي وبرنسيب، وجمهورية إفريقيا الوسطى وكوت ديفوار وبوروندي، فضلا عن جمهورية زامبيا ومملكة إسواتيني.

ليست هناك تعليقات