فيينا: إجماع على التنويه بالرئاسة المغربية للدورة الـ 64 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية


   حظي انتخاب المغرب رئيسا للدورة الرابعة والستين للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أمس الاثنين بفيينا، بتنويه ثلة من الشخصيات المشاركة في الاجتماع السنوي لهذه الهيئة الإدارية التابعة للوكالة.

وتمكن المغرب من شغل هذا المنصب المرموق، لأول مرة، بعد تزكيته بالإجماع، وذلك في شخص السفير الممثل الدائم للمغرب لدى المنظمات الدولية بفيينا، السيد عز الدين فرحان.


وفي تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشاد عدد من الشخصيات بهذا الانتخاب الذي يشرف إفريقيا برمتها ويدعم مكانة المملكة على الساحة الدولية، باعتبارها فاعلا ملتزما بتكريس قيم السلام والتعاون والتضامن الفاعل.

هكذا، أكد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، السيد رفاييل ماريانو غروسي، أن انتخاب المغرب رئيسا للدورة الرابعة والستين للوكالة، يعكس الالتزام البناء للمملكة من أجل السلام عبر العالم.

وقال السيد غروسي "أعتقد أن انتخاب المغرب، البلد الإفريقي الملتزم منذ سنوات في جهود عدم الانتشار النووي، على رأس هذا المحفل الدولي الوازن، يعد تجسيدا بليغا لالتزامه البناء من أجل السلام عبر العالم".

وأضاف "بصفتي مديرا عاما للوكالة، أعرب عن سعادتي بالتمكن من الاعتماد على الرئاسة المغربية طوال السنة، من أجل دعم وتحفيز عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية. هنيئا للمغرب، نعبر له عن عظيم امتناننا !".

وبالنسبة للكاتب التنفيذي لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، السيد لاسينا زيربو، فإن الرئاسة المغربية تجسد صوت إفريقيا داخل المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال "أعتقد أن الدور جاء على إفريقيا والمغرب يمثل إفريقيا. المغرب شديد التعلق بالقارة وبتقاليدها".

وبعد تجديد تهنئته لسفير المغرب على انتخابه، قال السيد زيربو "بالنسبة لي شخصيا، يسعدني أن أصاحبه في هذه الدينامية، حتى يتمكن من تكريم، ليس المغرب فقط، ولكن إفريقيا برمتها".

سفيرة الفلبين، ماريا كليوف ناتيفيداد، حرصت بدورها على تهنئة سفير المغرب على انتخابه في رئاسة هذه الهيئة الإدارية للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقالت أيضا بصفتها رئيسة لمجموعة الـ 77+الصين "إنه لمن دواعي سروري وشرف عظيم أن يعهد بالرئاسة للمغرب".

من جانبها، رحبت ندى كروجر، سفيرة ناميبيا لدى النمسا، التي قدمت ترشيح المغرب باسم المجموعة الإفريقية، بتعيين سفير المغرب رئيسا للمؤتمر العام الـ 64 للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقالت "نحن فخورون بكونه إفريقيا سيقودنا خلال هذا المؤتمر".

بدورها، هنأت لينا الحديد، سفيرة المملكة الأردنية الهاشمية لدى النمسا ورئيسة المجموعة الدبلوماسية العربية "المغرب الشقيق على رئاسة المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية"، مضيفة "إنها رئاسة مثالية نفتخر بها كما نفتخر بأداء المغرب".

كما رحبت سفيرة كندا، هيدي هولان، الرئيسة القادمة لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بانتخاب المغرب رئيسا لهذا المؤتمر العام للوكالة.

وقالت "إنه لشرف كبير لي أن أدعم زميلا مغربيا يترأس بحنكة هذا الاجتماع الذي ينعقد في ظل ظروف صعبة للغاية (...) نتمنى له كامل التوفيق".

ليست هناك تعليقات