تفاصيل حول شهيد الواجب الشرطي عبد السلام تيزيت الذي قتل بالحسيمة

AtlasAbInfo
   الشهيد الواجب عبد السلام تيزيت، الذي قتل بطعنات غادرة بالحسيمة، حيث ينحدر من إقليم الدريوش وبالضبط جماعة قاسيطة.

وكان الراحل، حديث الالتحاق بسلك الشرطة، وهو المعيل الوحيد لوالديه، ووضعيته الاجتماعية أعزب، ويبلغ من العمر 33 سنة، وعاش طفولته وشبابه بجماعة قاسيطة، والتي تابع بها دراسته الابتدائية والاعدادية والثانوية، إلى أن حصل على شهادة البكالوريا ليواصل التحصيل الجامعي بكلية تازة.

ولقد قد جرى تشيع جثمانه بمسقط رأسه بحضور كبار المسؤولين في سلك الأمن الوطني والسلطات العمومية وأسرته ومعارفه

بينما الجاني فهو شاب ينحدر من ضواحي مدينة طنجة، يبلغ من العمر 28 سنة، وكان في حالة غير طبيعية يرشق البوابة الرئيسية للسجن المحلي للحسيمة بالحجارة، وكذا سيارة الشرطة التي كان على متنها الهالك.

وقد نعت المديرية العامة للأمن الوطني الشرطي الراحل عبد السلام تيزيت، وهو برتبة حارس أمن ويعمل في المجموعة المتنقلة لحفظ النظام، في تغريدة في حسابها في "تويتر"، جاء فيها "تنعي المديرية العامة للأمن الوطني وفاة حارس الأمن عبد السلام تيزيت، شهيد الواجب، الذي كان ضحية جريمة قتل عمد خلال مزاولته لمهامه في الحسيمة".


وتابعت المديرية العامة في تغريدتها أن عبد اللطيف الحموشي، المدير العامّ للأمن الوطني، منح ترقية استثنائية للفقيد، تزامنا مع فتح بحث تمهيدي بإشراف النيابة العامة مع المتورط في جريمة القتل التي هزّت الحسيمة.

وتمكّنت عناصر الشرطة القضائية في الأمن الجهوي بالحسيمة، صباح اليوم الجمعة، من إلقاء القبض على الجاني (28 سنة) الذي كان قد رشق، فجر اليوم الجمعة، سيارة للشّرطة كانت مكلفة بتأمين محيط السّجن المحلي في الحسيمة بالحجارة، قبل أن يوجّه الجاني طعنة قاتلة للشرطي الذي تدخل لإيقافه، مستعملا في ذلك سكينا، ما أدّى إلى وفاته جراء الجروح الخطيرة التي أصيب بها.

ليست هناك تعليقات