حينما قال الملك الحسن الثاني: لنا قناعة بأن لون البشرة السوداء لا يمثل أي شعور بالدونية

AtlasAbInfo
   الحوار الطويل الذي سبق للملك الراحل الحسن الثاني أن خص به، سنة 1962، الكاتب والإعلامي السويسري جورج فوشي، بعد سنة من تولي العاهل المملكة لمقاليد الحكم، وقال فيه قبل 58 سنة من الآن.

"الاتحاد الإفريقي هو الهدف الذي ينبغي الاشتغال عليه؛ حتى ولو أننا لن نتمكن من تحقيق ذلك في مراحل متقاربة، وينبغي أولا أن نكون مجموعات إفريقية، فاستقلال دول إفريقيا ما زال فتيا، وعملية تحريرها لم تنته بعد، وأي قرارات غير مدروسة من أجل خلق اتحادها يمكن أن تؤدي إلى عكس ما نسعى إليه".

ووفقا للمصدر نفسه فإن الملك الحسن الثاني، وهو يقارب الأوضاع وقتها، قال إنه: "إذا كان الاتحاد الإفريقي غير ممكن على المستوى السياسي، فإنه يمكن تحقيقه على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، كما أن التبادل الثقافي ينبغي أن يتطور".

وأضاف: "الاتحاد الإفريقي هو بناء يرتكز على أسس مشتركة ومتكاملة، وينبغي خلق روابط في المجال المالي والتجاري، وأيضا داخل الحياة الثقافية والفنية، والعمل على تطوير هذا التبادل والعلاقات بين البلدان الإفريقية في جميع المجالات هو حجر الأساس نحو تحقيق اتحاد إفريقي سياسي".

وزاد الملك الراحل الحسن الثاني تحدث عن ما قاله ابنه الملك محمد السادس أزيد من نصف قرن على حواره مع جورج فوشي، معتبرا أن "أحد أهم العناصر التي تساعد في النمو الحالي لدول إفريقيا هو أننا شعب دون عقد، وبالإضافة إلى غياب أي شعور بالنقص فنحن نملك قناعة بأننا قارة لها طاقتها الشخصية التي لعبت دورا حضاريا أساسيا في التاريخ، ولفتت اهتمام العالم.
وعلى المستوى الروحي فإن لنا وزننا الكبير، ولا نشعر بأي نقص تجاه الطابع الأصيل والتلقائي الذي يتميز به فنانو فلكلورنا".

وواصل الراحل الحسن الثاني، وفقا لما استقناه من كتاب "تحت ظلال أرز إفران" حين قال:"لنا قناعة بأن لون البشرة السوداء لا يمثل أي شعور بالدونية، خلافا لما يعتقده مثلا السود في الولايات المتحدة الأمريكيّة. لقد حاول الاستعمار الجديد أن يخلف في بعض بلدان إفريقيا نوعا من التضامن الزنوجي، وهذا خطر، لذلك على الاتحاد الإفريقي أن لا يرتكز على لون البشرة، بل على عناصر أكثر أهمية".

ليست هناك تعليقات