حينما دخلت والدة اليوسفي القصر الملك الحسن الثاني وطلبت بولدها !

AtlasAbInfo
كشف عبد الرحمان اليوسفي، في مذكراته "أحاديث في ما جرى"، كيف عانت والدته بسببه، قائلا «أبي رحمه الله توفي سنة 1937، في نفس السنة التي حصلت فيها على الشهادة الابتدائية، وبسببي عانت أمي الكثير، خاصة بسبب غيابي المتكرر الذي أبعدني عنها بشكل كبير»، يقول اليوسفي.

ويروي اليوسفي أنه بعد سنوات طويلة من نفيه بسبب مواقفه المعارضة للنظام آنذاك، طلب الملك الراحل الحسن الثاني في أواخر سبعينيات القرن الماضي، من عبد الكريم الخطيب، استدعاء والدة اليوسفي للقصر الملكي لشرب الشاي معه، وهو الطلب الذي لبته آنذاك».

وعندما همت بالذهاب، سألها الحسن الثاني، إن كانت في حاجة لشيء، وهو ما ردت عليه الحاجة فاطمة بلكنتها الطنجاوية، «بغيت وليدي» يقول اليوسفي على لسان والدته قبل أن يستطرد: «الملك آنذاك رد على طلبها بالقول إن ابنك عبد الرحمان يستطيع العودة إلى المغرب في الوقت الذي يريده، وطنه يرحب به». 
وتابع اليوسفي: «أمي تمسكت بالحياة إلى حين عودتي من المنفى سنة 1980، بعد غياب طال 15 سنة، وسلمت روحها لبارئها بعد سنة من ذلك، أي 1981».

ليست هناك تعليقات