عندما منع عبدالرحمان اليوسفي الملك الحسن الثاني من زيارة دولة مصر

AtlasAbInfo
    ذكر المرحوم مصطفى العلوي رئيس تحرير الأسبوع الصحفي في صفحة الحقيقة الضائعة، أن الملك الراحل الحسن الثاني ذهب في موكب إلى السعودية للقاء الملك فيصل وبعدها سيزور مصر، فاستدعى بنونة مدير التشريفات مرافقي الملك في الفندق الكبير بجدة، لأجل تحضير الزيارة الملكية الى مصر.

وحضر هذا الاجتماع الملك الحسن الثاني إلى جانب أخيه الأمير مولاي عبد الله وأحمد بلافريج وعلال الفاسي، والجنيرال أوفقير وأحمد العلوي وأحمد السنوسي، ليافجؤوا بقرار الملك الحسن الثاني بإلغاء الزيارة إلى القاهرة، لأن عناصر الخطر تتمثل في وجود المعارض عبد الرحمن اليوسفي هناك، وأن جريدة مصرية كتبت عن تواجد الجنرال أوفقير في مرافقة الملك، وذات الجريدة ذكرت أن رسالة رسمية تم توجيهها من مصر إلى العاهل السعودي تطالب فيها باعتقال أوفقيرالمرافق للملك الحسن الثاني.

ليست هناك تعليقات