مولاي حفيظ العلمي يسلط الضوء على التدابير والإجراءات المتخذة لمواجهة فيروس كورونا المستجد

AtlasAbInfo
   سلط وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، اليوم الثلاثاء بالرباط، الضوء على التدابير والإجراءات التي اتخذتها الوزارة لمواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد19".

وأوضح السيد العلمي، في معرض رده على سؤال محوري بمجلس المستشارين، أنه تم على مستوى الوزارة إحداث 5 محطات للتصدي لفيروس كورونا المستجد كل واحدة منها مكلفة بملف معين، من ضمنها على سبيل المثال تلك المكلفة بالتموين.

وفي هذا السياق، ذكر بأنه تم، بتنسيق مع وزارات الداخلية والصحة والفلاحة وإدارة الجمارك، تتبع كل مواد التموين، مشددا على أنه " لا يوجد حاليا أي نقص في التموين خصوصا في شهر رمضان الأبرك، حيث كل المواد الاستهلاكية التي يحتاجها المواطنين متوفرة ".

وبالنسبة للمحطة الثانية فتتكلف، حسب السيد العلمي، بوضع معايير للكمامات ومواكبة الشركات لإنتاجها، فيما تهم المحطة الثالثة تتبع إنتاج الكمامات حيث أنه تم الانتقال من إنتاج صفر كمامة إلى أزيد من 7 مليون كمامة خلال هذه الفترة الوجيزة التي تتطلب تتبعا دقيقا.

وتابع أن المحطة الرابعة تتكلف بمهمة مراقبة مصانع الكمامات لتستجيب معايير الجودة، مشيرا إلى أن مستوى جودة الكمامات في ارتفاع منذ انطلاق إنتاجها.

كما تقوم المحطة الختامية، وفقا للمسؤول الحكومي، بتتبع قطاع الصناعة والشركات في كل قطاع، مؤكدا أن الوزارة قامت بمعية وزارات الداخلية والصحة والشغل بإحدات لجنة مشتركة لمراقبة المصانع.

وبخصوص التدابير والاجراءات التشريعية المتخذة، ذكر الوزير، على الخصوص، بمشروع قانون 27.20 بسن أحكام خاصة تتعلق بسير أشغال أجهزة إدارة شركات المساهمة وكيفيات انعقاد جمعياتها العامة خلال مدة سريان حالة الطوارئ الصحية، فضلا عن إقرار ستة مراسيم في هذه الفترة.

وعلى مستوى المقاولات، أكد السيد العلمي أن الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولات الصغرى والمتوسطة، اعتمدت نسخة خاصة لكورونا لمواكبة مشاريع الشباب إلى غاية 10 مليون درهم كاستثمار.

ومن جهة أخرى، أفاد بأن وكالة التنمية الرقمية قامت بعدة مشاريع من ضمنها إحداث منصة لرقمنة مكتب الضبط بشكل يسمح للإدارات والهيئات العمومية بإحداث مكاتب ضبط رقمية من أجل التدبير الإلكتروني لتدفقات المراسلات الواردة والصادرة، والخدمة الإلكترونية للمراسلات الإدارية، التي تسمح للإدارات بمعالجة المراسلات آليا، والخدمة الإلكترونية "الحامل الإلكتروني" التي تسمح بالتجريد المادي الكامل لتدفق مختلف الوثائق الإدارية التي تستلزم قيمة إثباتية، بالإضافة إلى تقنية "فيزيو كونفرنس".

وفيما يخص المواصلات، أبرز أن الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات تواكب هذا الملف حيث تم رفع جودة الشبكة بسبب الاستعمال الزائد لشبكة الأنترنيت من خلال القيام بعمليات شراء أو الدراسة عن بعد بالنسبة للتلاميذ.

وخلص الوزير إلى أن " الاقتصاد المغربي سيعرف صعوبات وتغييرا في النسيج الاقتصادي، لكن هناك فرص جديدة (..) ينبغي توحيد الجهود من أجل اغتنامها "، مؤكدا أن التدابير التي اتخذتها المملكة " كانت لها نتائج وأظهرت قدرات المغرب الكبيرة ".M/A




ليست هناك تعليقات