كريمة بنيعيش تؤكد على إرادة والتزام المملكة دعم وتعزيز علاقات التعاون مع جميع الجهات في إسبانيا

AtlasAbInfo
   أكدت سفيرة المغرب في إسبانيا السيدة كريمة بنيعيش على الإرادة التي تحدو المملكة والتزامها من أجل دعم وتعزيز علاقات التعاون مع جميع الجهات في إسبانيا.

وقالت السيدة كريمة بنيعيش في حوار مع صحيفة ( دياريو دي مايوركا ) على هامش الزيارة التي تقوم بها إلى جزر البليار خلال الفترة ما بين 19 و 21 فبراير " لقد جئنا إلى جزر البليار من أجل تقديم الدعم والمساعدة للفاعلين الاقتصاديين ورجال الأعمال بهذه الجهة الذين يرغبون في تقوية حضورهم ومشاريعهم في المغرب وكذا للتأكيد على الاهتمام والعناية الخاصة التي توليها المملكة لدعم وتعزيز علاقات التعاون والشراكة مع جميع الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي في إسبانيا " .

وأكدت الديبلوماسية المغربية أن زيارتها إلى جزر البليار تهدف بالأساس إلى تعريف المسؤولين والمنتخبين والفاعلين الاقتصاديين ورجال الأعمال بهذه الجهة التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي بالأوراش الكبرى والإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي أطلقها المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وكذا الإنجازات التي حققتها المملكة في مختلف المجالات والتي مكنتها من احتلال موقع متميز في مجال التنمية الاقتصادية على صعيد إفريقيا .

وأوضحت أن هذه الزيارة تروم كذلك بناء الجسور وتنمية وتطوير الشراكات بين المغرب وجزر البليار في مختلف المجالات لاسيما في المجال الاقتصادي مشيرة إلى أن " هناك تكامل واضح في الاقتصاد بين جزر البليار والعديد من جهات المملكة ويجب علينا أن نستفيد من الفرص المتاحة وكذا من العلاقات الإستراتيجية والمتفردة التي تجمع بين المغرب وإسبانيا من أجل مواجهة التحديات المطروحة ".

وسلطت سفيرة المغرب بإسبانيا في نفس السياق الضوء على الاستقرار السياسي والاجتماعي الذي يتمتع به المغرب وكذا الإصلاحات الواعدة التي اعتمدها خلال السنوات الأخيرة والأوراش والمشاريع الكبرى التي أطلقتها المملكة والتي جعلتها إحدى أكثر الدول استقرارا وجاذبية للاستثمارات في إفريقيا .

ودعت الفاعلين الاقتصاديين ورجال الأعمال الإسبان بصفة عامة ومن جزر البليار على وجه الخصوص إلى الاستفادة من الفرص الاستثمارية التي يوفرها المغرب ومن موقعه كمنصة ولوج مثالية إلى القارة الإفريقية .

وفي مجال الهجرة أبرزت السيدة كريمة بنيعيش التعاون " النموذجي والمثالي" بين المغرب وإسبانيا في مكافحة الهجرة غير الشرعية ومافيا وشبكات الاتجار بالبشر مشيرة إلى أن هذا التعاون مكن من التقليص بنسبة 50 في المائة من عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى إسبانيا عام 2019 .

وقالت " إن المغرب ليس مجرد بلد عبور للمهاجرين وإنما أيضا بلد استقبال " مؤكدة على أهمية الجهود التي تبذلها المملكة من أجل تدبير تدفقات الهجرة .

كما أكدت الدبلوماسية المغربية على الأهمية الاستراتيجية للشراكة والتعاون الثنائي بين المغرب وإسبانيا سواء في ما يتعلق بمجال تدبير تدفقات الهجرة أو في قضايا مكافحة الإرهاب وغيرها .

ليست هناك تعليقات