البكوري يشارك بنيويورك في اجتماع حول تسريع الاستثمار في الطاقات النظيفة بإفريقيا

AtlasAbInfo
   شارك الرئيس المدير العام للوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن)، السيد مصطفى البكوري، الأربعاء بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، في اجتماع حول تسريع الاستثمارات في الطاقات النظيفة في إفريقيا لدعم العمل المناخي، وذلك في إطار أشغال المنتدى السياسي رفيع المستوى للتنمية المستدامة.

وتميز هذا الاجتماع، الذي نظمته اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، بمشاركة وزراء ومسؤولين أفارقة بقطاعي الطاقة والمالية، وكذا فاعلين رئيسيين في المجال، بهدف استكشاف حلول مبتكرة لتسريع الاستثمارات طويلة الأمد في مجال الطاقات النظيفة في إفريقيا وتحديد مشاريع استثمارية ذات وقع تنموي على مستوى القارة.

وتمحور النقاش خلال هذا اللقاء حول تحديد مجموعة من مشاريع الطاقات المتجددة في إفريقيا التي يمكن أن تحظى بدعم مبادرة السندات الخضراء التي طورتها اللجنة الاقتصادية لإفريقيا، بشراكة مع مجلس التنمية المستدامة التابع للأمم المتحدة والمؤسسات المالية بهدف تمويل أكثر من 10 جيغاوات من الطاقة الكهربائية المتجددة في إفريقيا خلال السنوات الخمس القادمة، مما سيسهم في العمل المناخي لقمة العمل من أجل المناخ التي دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى عقدها في شتنبر المقبل، ومنتدى تمويل التنمية الذي سينعقد خلال الفترة نفسها.

وتتوخى هذه المبادرة تعزيز التعاون بين المؤسسات المالية الإفريقية والعالمية لإصدار سندات في الأسواق المالية الدولية واستخدام عائدات هذه السندات لمنح قروض للشركات التي تستثمر في هذا القطاع في إفريقيا، لاسيما تلك التي تنخرط في مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص لإنتاج الكهرباء من مصادر متجددة.

وأكد السيد البكوري في تدخل له على الحاجة إلى انتقال طاقي على مستوى القارة الافريقية من شأنه أن يثمر استراتيجية طاقية جديدة وتنافسية.

واعتبر أن التنافسية في مجال الطاقة يجب أن ترتكز على مزيج مستدام جديد يزاوج بين تحقيق التنمية والحفاظ على البيئة.

وقال إنه من المهم على المستوى المالي البحث عن التركيبات الأكثر مواءمة لتوفير رأس المال اللازم، ولكن أيضا الأخذ بعين الاعتبار خصوصية واستدامة مشاريع الطاقة المتجددة التي تتطلب رساميل كبيرة على المدى الطويل.

من جانبها، شددت الأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا، فيرا سونغوي ،على أهمية تسريع الاستثمارات في الطاقات النظيفة في القارة الإفريقية، مؤكدة التزام اللجنة بالعمل مع البلدان الإفريقية لبدء الانتقال نحو الطاقات الخضراء والمتجددة.

من جهة أخرى، أعربت المسؤولة الأممية عن أسفها لكون حوالي 600 مليون شخص ما زالوا غير قادرين على الحصول على الكهرباء في إفريقيا، مبرزة الحاجة الملحة لمعالجة هذه القضية التي تؤثر سلبا على القطاعات الرئيسية الأخرى المرتبطة بإنجاز أهداف التنمية المستدامة.

ويتناول المنتدى رفيع المستوى حول التنمية المستدامة الذي يعد محطة أساسية لمراجعة النجاحات والتحديات والدروس المستفادة حول تحقيق أهـداف التنمية المستدامة، موضوع "تمكين الأشخاص وضمان الشمولية والمساواة".

كما تبحت دورة هذه السنة ستة أهداف للتنمية المستدامة من بين 17، وتهم (جودة التعليم) و (العمل اللائق والنمو الاقتصادي) ، و(الحد من عدم المساواة) ، و ( العمل من أجل المناخ) ، و (السلم والعدالة والمؤسسات القوية) و (الشراكات).M/A

ليست هناك تعليقات